لماذا المصانع السعودية تفشل في التحول الرقمي؟ تصنيع انموذجاً

دائما المصانع السعودية تعيد تكرار نفس الاخطاء اذا قررت تتجه للتحول الرقمي:
•تصميم سيئ
•تجربة مستخدم كارثية
•تركيز على الصورة الكبيرة ونسيان التفاصيل الدقيقة.
شركة تصنيع العريقة@TASNEEHQ قررت تدخل في خط سوق البطاريات عبر تقديم خدمة اشتر بطاريتك من الانترنت، اقولكم ايش صار…
عندهم براند ثانوي اسمه بطارياتوله تطبيق اندرويد وايفون و ايضا ويب (طبعاً هنا اول اشارة توضح لك انهم كبروا اللقمة) المتجر الالكتروني التصفح فيه بطيى للغاية + فيه اخطاء جمة تقتل منافسته في محركات البحث وتقتل احتمالية ان المستخدم يشتري منهم.
اول شي يطلع لك اذا فتحت الموقع هو مربع اختيار موديل سيارتك (اساس كل شي) والصادم انه لا يعمل. حرفيا اهم ميزة لاتعمل.
مشاكل لغوية جمة بعض الاحيان النص العربي من اليسار بعض الاحيان الزر مكتوب بالانجليزي وباقي الصفحة بالعربي. لو المستخدم مايعرف انجليزي يستحيل يقدر يفهم كلمة Search Parts. تجربة مستخدم قاتلة.
وصف المنتجات ضايع لايوجد ذكر لكلمة بطارية في العنوان (اهم كلمة) ولا يوجد وصف منتج ابداعي، واهم نقطة لي كمستخدم ان هل بتركب على سيارتي او لا لم يتم ذكرها.

ندهم نشرة بريدية بس عشان تشترك لازم تسجل دخول

اعتقد الي حصل مع تصنيع خطأ شائع عند الشركات السعودية بالتركيز على الصورة الكبيرة(يكون عندهم تطبيق اندرويد ايفون -ويب -نشرة بريدية) من اول يوم. النتيجة ان مافيه شغل صح ومافيه اي نمو حقيقي. الشغل الصح يبيله وقت وكوادر وصبر وليس في يوم وليلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.